خيارات حفظ الصفحة والطباعة

حفظ الصفحة بصيغة ووردحفظ الصفحة بصيغة النوت باد أو بملف نصيحفظ الصفحة بصيغة htmlطباعة الصفحة
إِنَّ لَكُمْ فِيهِ لَمَا تَخَيَّرُونَ (38) (القلم) mp3
" إِنَّ لَكُمْ فِيهِ لَمَا تَخَيَّرُونَ أَمْ لَكُمْ أَيْمَان عَلَيْنَا بَالِغَة إِلَى يَوْم الْقِيَامَة إِنَّ لَكُمْ لَمَا تَحْكُمُونَ " أَيْ أَمَعَكُمْ عُهُود مِنَّا وَمَوَاثِيق مُؤَكَّدَة ؟ .

اختر التفسير

اختر سوره

اختر اللغة