خيارات حفظ الصفحة والطباعة

حفظ الصفحة بصيغة ووردحفظ الصفحة بصيغة النوت باد أو بملف نصيحفظ الصفحة بصيغة htmlطباعة الصفحة
وَمَا تَسْأَلُهُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ ۚ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ (104) (يوسف) mp3
وَقَوْله " وَمَا تَسْأَلهُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْر " أَيْ مَا تَسْأَلهُمْ يَا مُحَمَّد عَلَى هَذَا النُّصْح وَالدُّعَاء إِلَى الْخَيْر وَالرُّشْد مِنْ أَجْر أَيْ مِنْ جَعَالَة وَلَا أُجْرَة بَلْ تَفْعَلهُ اِبْتِغَاء وَجْه اللَّه وَنُصْحًا لِخَلْقِهِ " إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْر لِلْعَالَمِينَ" أَيْ يَتَذَكَّرُونَ بِهِ وَيَهْتَدُونَ وَيَنْجُونَ بِهِ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَة .

اختر التفسير

اختر سوره

اختر اللغة